المواضيع الأخيرة
» البشير بودالحليو
الإثنين أكتوبر 14, 2013 12:48 am من طرف عامر عثمان موس

» البشير يساه في تغير مجري نهر سيتيت ب
الإثنين أكتوبر 14, 2013 12:45 am من طرف عامر عثمان موس

» سدى اعالى نهر عطبرة وسيتيت من الخيال الى الواقع
السبت مارس 16, 2013 5:23 pm من طرف د.محمد يوسف

» ان لله وانا اليه راجعون
الأربعاء يونيو 20, 2012 10:07 pm من طرف ودالصافي

» محمد حسن مرعي يكمل نصف دينه
الإثنين مارس 05, 2012 3:13 pm من طرف ودالصافي

» إنجاز غير مسبوق
السبت مارس 03, 2012 3:50 am من طرف خالد حسن

» عزاء واجب
السبت يناير 28, 2012 3:11 am من طرف خالد حسن

» سلامات ودالخليفة
السبت يناير 28, 2012 3:01 am من طرف خالد حسن

» مطربة اريتريا الاولى هيلين ملس في منتدى ودالحليو
الأربعاء يناير 04, 2012 5:21 am من طرف Adil

» ودالحليو يابلدي
الخميس ديسمبر 15, 2011 1:07 am من طرف نجم الدين عبدالله محمد

» منح دراسية
الأحد ديسمبر 04, 2011 11:56 pm من طرف Idris

» جقرافية ودالحليو
الأحد نوفمبر 20, 2011 4:58 am من طرف عامر عثمان موس

» سعدت كثيرا عندما قرات هذا العنوان منتدي ابناء ودالحليو
الخميس نوفمبر 03, 2011 8:07 pm من طرف مثابه ودالحليو

» خيرات سد نهر سيتيت
الأحد سبتمبر 25, 2011 3:46 pm من طرف عامر عثمان موس

» محادثات باللغة الانجليزية بالفديو
الأحد سبتمبر 25, 2011 3:14 pm من طرف عامر عثمان موس

» عجبت لهذا في هذا الزمان
الثلاثاء يوليو 12, 2011 8:10 pm من طرف نزار محمود

» محاضرة عن الارقام للاستاذ حسب الله الحاج يوسف
الإثنين يوليو 04, 2011 10:21 pm من طرف وضاح حسب الله الحاج يوسف

» الف مبروك للاخوين الصادق والطاهر عبدالله الطاهر
الأربعاء مايو 18, 2011 2:25 am من طرف ودالصافي

» ابو بكر مرعي عريسا
الأحد مايو 15, 2011 10:49 pm من طرف ودالصافي

» انا لله وانا اليه راجعون
الخميس مايو 12, 2011 5:06 am من طرف Idris


سيدتي الجميلة

اذهب الى الأسفل

سيدتي الجميلة

مُساهمة  Adil في الإثنين فبراير 01, 2010 4:53 am

سيدتي الجميلة

منذ ايام خلت تحدثت الى رجل في العقد الخامس من عمره عن المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد ، فوجدته يصغي الي باهتمام لانه لم يسمع بها من قبل في حين تمتلئ ذاكرته باكداس من أنصاف الرجال والنساء. وبعد ان فرغت من حديثي طلب مني الرجل ان امده ببعض الكتابات حول هذه السيدة المناضلة بعد ان استشعر بان سيرة انسانة كهذه ينبغي ان تروى لا ان تطوى وان الامة العربية مصابة بفقدان ذاكرة مزمن تجاه المخلصين من ابنائها الذين اسهموا في بناءها بنكران وتجرد . وبعد يومين من حديثي معه اتاني الرجل ليخبرني بان قناة الجزيرة عرضت صور المناضلة جميلة بوحيرد وهي تستغيث بالشعب الجزائري في ان يساندها ويتولى عنها تكاليف العلاج الباهظة لاجراء ثلاث عمليات جراحية عاجلة اثر محنة مرضية المت بها وهي الان في ال 74 من عمرها، واستبد بي الاسى عندما علمت ان هذه المناضلة بعد كل ما قدمته من تضحيات جسام يعجز عنها الرجال لا تملك سوى معاش تقاعدي ضئيل لا يكاد يفي بابسط احتياجتها اليومية.

ان جميلة انسانة استثنائية في تاريخنا العربي المعاصر ، سيرتها ينبغي ان تكتب بأحرف من ذهب وان تخلد ذكراها في وسائلنا الاعلامية وفي مناهجنا التعليمية، بدلا من كل هذ الاحتفاء بغثاء الناس من ادعياء اهل الفن والوتر ودهاقنة السياسة. انها امرأة عاشت بيننا في هذا الزمان وكانها قادمة من عصر صلاح الدين الايوبي، فصمود هذه السيدة واسرتها امام المآسي العظام في سبيل رفعة وطنها يصعب تخيله حتى في عالم السينما ويرفعها الى مستوى الرمز لتعبر عن كفاح امة ونضال جيل .

وانا هنا لست بصدد التأريخ لتضحيات هذه السيدة المناضلة فهذا امر لايتسع له هذا المقام، ولكني فقط اشير الى ان الطلاب الجزائريين في ظل الاحتلال الفرنسي كان يرددون فرنسا امنا الا ان جميلة كانت تصرخ وتقول الجزائر امنا، فاخرجها ناظر المدرسة من طابور الصباح وعاقبها عقابا شديدا، ومن هنا تولدت لديها الميول النضالية وانضمت فيما بعد الى جبهة التحرير الجزائرية عام 1954 للنضال ضد الاستعمار الفرنسي. ونظرا لبطولاتها الكبرى اصبحت جميلة المطلوبة الاولى للمستعمر الفرنسي ، حيث تم القبض عليها عام 1957 بد اصابتها برصاصة في كتفها. وقد تعرضت جميلة لاقسى انواع التعذيب بالصفع الكهربائي لايام متتالية وقد طال التعذيب حتى الاجزاء الحساسة من جسدها فصمدت جميلة ولم تنبس ببنت شفة عن مكان اخوانها المجاهدين وعندئذ لجا المستعمر لتعريض شقيقها الاصغر للتعذيب امامها ولكنها لم تتضعضع امام كل هذا الجبروت. وبعد ان باءت كل محاولاتهم بالفشل الذريع قام الفرنسيون بمحاكمتها صوريا واصدار عقوبة الاعدام ضدها عام 1957 الا ان تعالي الصيحات بشجب القرار الجائر في كافة ارجاء العالم وارسال العديد من البرقيات للامم المتحدة ومطالبتها بايقاف هذه المهزلة ضد جميلة، قد افلحت في تخفيف حكم الاعدام الى السجن المؤبد مدى الحياة، وقبعت جميلة خلف اسوار السجن حتى عام 1962 عندما نالت الجزائر استقلالها. وفي رفع عقوبة الاعدام ينبغي الا ننسى ما قام به المحامي الفرنسي جاك فرجيس الذي نافح عنها و تزوجها فيما بعد وكذلك دور المخرج العالمي يوسف شاهين الذي اخرج فيلم جميلة الجزائرية من بطولة السيدة الفاضلة ماجدة الصباحي التي تبنت الفكرة وقامت بتمويل الفيلم من جيبها عام 1958 مما قادها الى الافلاس في مراحل مبكرة من حياتها.

عقب الاستقلال تولت جميلة رئاسة اتحاد المرأة الجزائرية الا ان اختلاف توجهاتها مع الرئيس احمد بن بلة قادها الى تقديم استقالتها بعد سنتين فقط من توليها للمنصب ، ومنذ ذلك الحين توارت جميلة عن الانظار وزهدت في كل مغانم الجاه والسطة ولم تستغل تاريخها لتحقيق اي تطلعات شخصية ، بل اثرت العيش البسيط كاي مواطن جزائري من سواد الشعب.

كيف وربي لانسان هذا تاريخه ان يلقى كل هذا الجحود والنكران من بني جلدته ويترك اسيرا للفاقة والعوز والمرض؟ اما لحكامنا واثرياءنا العرب اذآن يسمعون بها نداء هذه السيدة؟ اما فينا معتصم يلبى نداء امرأة جار عليها الزمان وهي بين ظهرانينا؟ لعمري ان نذر يسير من الذي انفق على مباراة مصر والجزائر الاخيرة لكفيل بسد حاجتها وان بعض الاسطر التي سودت في المشاحنات بين الاعلام المصري والجزائري اذا افردت لتاريخها لكان كافيا لتعريف ناشئتنا بجميلة الجزائرية ، فما ذكر احد
الجزائر امامي الا وتذكرت جميلة بوحيرد، فما تاريخ الجزائر بدون جميلة ، جميلة هي الجزائر والجزائر دائما جميلة.

عادل اسحق عبدالله
محاضر بكلية التربية– جامعة افريقيا العالمية

Adil
Admin

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadelhilew.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى