المواضيع الأخيرة
» البشير بودالحليو
الأحد أكتوبر 13, 2013 6:48 pm من طرف عامر عثمان موس

» البشير يساه في تغير مجري نهر سيتيت ب
الأحد أكتوبر 13, 2013 6:45 pm من طرف عامر عثمان موس

» سدى اعالى نهر عطبرة وسيتيت من الخيال الى الواقع
السبت مارس 16, 2013 11:23 am من طرف د.محمد يوسف

» ان لله وانا اليه راجعون
الأربعاء يونيو 20, 2012 5:07 pm من طرف ودالصافي

» محمد حسن مرعي يكمل نصف دينه
الإثنين مارس 05, 2012 9:13 am من طرف ودالصافي

» إنجاز غير مسبوق
الجمعة مارس 02, 2012 9:50 pm من طرف خالد حسن

» عزاء واجب
الجمعة يناير 27, 2012 9:11 pm من طرف خالد حسن

» سلامات ودالخليفة
الجمعة يناير 27, 2012 9:01 pm من طرف خالد حسن

» مطربة اريتريا الاولى هيلين ملس في منتدى ودالحليو
الثلاثاء يناير 03, 2012 11:21 pm من طرف Adil

» ودالحليو يابلدي
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 7:07 pm من طرف نجم الدين عبدالله محمد

» منح دراسية
الأحد ديسمبر 04, 2011 5:56 pm من طرف Idris

» جقرافية ودالحليو
السبت نوفمبر 19, 2011 10:58 pm من طرف عامر عثمان موس

» سعدت كثيرا عندما قرات هذا العنوان منتدي ابناء ودالحليو
الخميس نوفمبر 03, 2011 2:07 pm من طرف مثابه ودالحليو

» خيرات سد نهر سيتيت
الأحد سبتمبر 25, 2011 9:46 am من طرف عامر عثمان موس

» محادثات باللغة الانجليزية بالفديو
الأحد سبتمبر 25, 2011 9:14 am من طرف عامر عثمان موس

» عجبت لهذا في هذا الزمان
الثلاثاء يوليو 12, 2011 3:10 pm من طرف نزار محمود

» محاضرة عن الارقام للاستاذ حسب الله الحاج يوسف
الإثنين يوليو 04, 2011 5:21 pm من طرف وضاح حسب الله الحاج يوسف

» الف مبروك للاخوين الصادق والطاهر عبدالله الطاهر
الثلاثاء مايو 17, 2011 9:25 pm من طرف ودالصافي

» ابو بكر مرعي عريسا
الأحد مايو 15, 2011 5:49 pm من طرف ودالصافي

» انا لله وانا اليه راجعون
الخميس مايو 12, 2011 12:06 am من طرف Idris


قبيلة الحمران: بقلم الزاكي علي عمارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبيلة الحمران: بقلم الزاكي علي عمارة

مُساهمة  Adil في الأحد أبريل 11, 2010 12:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمـــران
الزاكي علـي عمـاره

نشرت جريدة السوداني في عددها 295، 296 مقالا للأستاذ / الطيب محمد الطيب تحدث فيه عن قبيلة الحمران وأنا إذ أعقب على المقال لا أريد أن أصبح خطاءا إلا اللمم بل أريد لتعقيبي أن يكون إضافة بل إضافة حقيقية لفائدة القارئ. الأستاذ / الطيب متعه الله بالصحة له قدرات هائلة وهو يتمتع بمهارة اجتماعية مكنته من معرفة معظم أهل السودان والجميع يعرف إمكانياته وقدراته ومكانته محفوظة عند أهل السودان باعتباره ومرجع هام وسفر كبير ... عرفته منذ ثلاثة عقود ونصف كان يومها يعمل بجامعة الخرطوم شعبة أبحاث السودان ويسكن العباسية جوار ميدان الربيع وبيته دائما مفتوحا للأهل والأصدقاء من شتى بقاع السودان حيث الحفاوة والتقدير والاحترام وأذكر إن ضيوفه من الخواجات ومعظمهم من الدبلوماسيين معجبون بشربات (الآبري) ذلك المشروب السوداني العجيب والطيب متصوف في حب الدكتور عبد الله الطيب رحمه الله وأشكر له تصحيحه لكتابي "تاريخ الجعليين" الذي كتب مقدمته أخي وصديقي الدبلوماسي الشاعر / صلاح أحمد إبراهيم عليه رحمه الله.
إن قبيلة الحمران قبيلة مثيرة للجدل ينسبها البعض للبجة ولها لسان عربي مبين عاداتها وتقاليدها مطابقة تماما لعادات وتقاليد البجه وربما يكون هذا التطابق في التقاليد بحكم الجيرة فالحمران والبجه جيران للحمران منذ قديم الزمان ترجم للحمران العديد من المؤرخين سودانيين وأجانب مثل ضرار صالح ضرار ويوسف أبو قرون ومحمد الأمين شيف وصمويل بيكر ونعوم شقير وقبيلة الحمران قامت بدور الحارس الحريص لحدودنا الشرقية يوم كانت الحكومة معلقة على الكتف عبارة عن رمح وسيف وساعد قوي ولم يكتفي الحمران بصيانة وحراسة الحدود بل طالت فتوحاتهم العمل الإثيوبي والشاهد على ذلك المدن والقرى التي تحمل الاسم العربي في دولة لا تتحدث العربية مثل الحمرة وهي حمرة ود إكيرت وعد حماد وهو الشيخ حماد المدفون بمنطقة عناتر مع الشيخ علي والد تاجوج ومازال قبره يزار وقد قمت بزيارته ومعي الأستاذ / الطيب وحجر عجيل وعجيل هذا هو زعيم لحمران وأسماء أخرى مثل عبد الرافع والشلالة والموية الخضراء وحجر مكتوب والرويان وجميع هذه البلدان عامرة بالزراعة والتجارة وتحتفظ بأسمائها العربية الحمرانية لم يجري فيها اي تحريف أو تعديل كمدينة المتمة الإثيوبية التي بناها بني العباس.
قبيلة الحمران كفرت بالمهدية وناصبتها العداء ودخل الحمران في حرب ضروس ضد جيوش المهدية قتل فيها من الحمران خلق كثير وبسبب الحروب مع قبائل البازا الإرترية وحروب المهدية نجد العديد من الأسر الحمرانية هاجرت إلى العمل السوداني فنجد الحمران في قرية (قندال) بولاية الجزيرة ورفاعة وهم على صلة بأهلهم في الشرق ونجد الحمران بأعداد كبيرة في النيل الأبيض وبالرغم من تباعد أماكن إقامتهم نجد تقاليد القبيلة هي القاسم المشترك بينهم لا يأكلون (الصدف) وهو الطعام الذي يبق غليه آخرون ولهم تقدير كبير للمرأة لا يأكلون مع النساء ولا يمشون معهم في الطرقات وللنسيبة عندهم احترام خاص وللعشير عندهم منزلة سامية.
إن العلاقة بين السعداب والحمران علاقة أزلية فالحمران لا يزوجون بناتهم إلا لأولادهم من الحمران أو الأرتيقة والمك نمر لم يتزوج من القبائل الأخرى عدا قبيلة الشكرية باعتبارهم قبيلة لها تاريخ ولها مركز اجتماعي هام ولكن عندما التقي المك نمر بالحمران أعجب بهم أيما إعجاب فزوج ابنه عثمان ابن المك نمر من فاطمة زهرة بنت سعد وتزوج حفيده خالد ابن المك عمر ابن المك نمر ستتا بنت عوض التي أنجبت الأرباب عمارة ود خالد أما ست البنات هي جدة العمدة محمد عمر عوض عمدة الحمران جدته من أمه. ومازالت العلاقة والتواصل بين ود الحليو وحوش بانقا وشندي وكبوشية تربط بين الحمران الجعليين.
ذكر الأستاذ / الطيب إن الحمران من قبيلة الأرتيقة وهذا هو الاعتقاد حتى عند الحمران الأرتيقة فهذا خطأ كبير فقبيلة الحمران قبيلة عربية مضرية دخلت السودان عن طريق سواكن ولكيلا أكون ثفيلا على القارئ أؤكد عروبة الحمران في نقاط أوجزها في الآتي :
اختلف المؤرخون في أصل الشاعر ابن الرومي ثم عادوا فأخذوا أصله من شعره والذي يقرأ شعر المحلق يجد شعرا عربيا فصيحا فلنأخذ من المحلق اسمه وشعره. فاسم المحلق اسم عربي فصيح نجده في معظم كتب الأدب العربي ومنهم المحلق ابن خنتم بن شداد من أفخاص ربيعة ابن عامر بن صعصعة وكان المحلق خامل الذكر فتدافع الأشراف تخطب إليه عندما مدحه الشاعر الأعشى بقصيدته التي مطلعها :
أرقت وما هذا السماء المؤرق **** وما بين من سقم وما بي معشق
لعمري قد لاحت عيون كثيرة **** إلى ضـوء في بـقاع تحـرق
تشـب لمفروبين يصـطليانها **** وبات على النار الندى والمحلق
ثانيا : إن المحلق الحمراني شاعر ضليع يقول الشعر بلسان عربي مبين فلنأخذ من شعره ما يؤكد لنا عروبته : فالمحلق عندما طلق زوجته تاجوج وهام بها أراد صديقه (ود جويل) أن يعيب له محبوبته ليصرف صاحبه عنها فرد المحلق بشعر نختار منه قوله :
كضاب يا ود جويل ماها أم دموكه **** تضلع تقول طعناها شوكه
هل قرا المحلق قول الأعشى (كأنما أخمسها بالشوك منتعل) أم هي اللغة العربية التي جمعت بينهما فجاء الوصف مطابقا ويقول المحلق في قصيدة أخرى.
كتاب يا ود جويل ماها أم عوارض **** عدولية بكارا كوعه شارد
هل سرق المحلق هذا المعنى من عنتر العبسي حيث يقول :
عدولية أو من سفين ابن ماجة **** يتيه بها الملام طورا ويهتدي
إن هذا التطابق في المعنى والمفردات يؤكد عروبة المحلق وعروبة الحمران والتطابق في هذا الشعر يذكرني قول أهلنا الشكرية عندما كان زعيمهم أبو سن يعاني سكرات الموت فقطعوا أشجار النيم الخضراء المورقة وقالوا لشجر النيم معاتبين له (أنت مخدر وشيخ العرب متحدر) وبالتأكيد لم يقرأ عرب الشكرية شعر الفارعة بتن طريف عندما وقفت على قبر أخيها عروة لبن طريف فعاتبت شجر الخابور المخضر فقالت :
يا شجر الخابور مورقا **** كأنك لم تسمع بابن طريف
إن الذي جمع بين المحلق وعنتر والأعشى والشكرية والفارعة رغم تباعدهم الزمني فالقاسم المشترك هو العروبة.
وهناك شاهد آخر على عروبة الحمران وهو إحدى النساء اليمنيات وهي صاحبة مؤسسة إعلامية في اليمن حضرت للسودان وطلبت من الحكومة إيصالها لديار الحمران وأكرمت الخرطوم وفادتها وأرسلتها لولاية كسلا ثم إلى ود الحليو بصحبة الأستاذة / عرفه عوض الكريم الوزيرة السابقة والتقت بعمدة الحمران وزعماء القبيلة وأنا حضور وقالت أنا حمرانية وقبيلة الحمران في اليمن قبيلة كبيرة وإنها سمعت بأهلها في السودان وجاءت خصيصا لزيارتهم وأخذت مع أهلها صور تذكارية وللتأكد يمكن الرجوع للأستاذة / عرفه عوض الكريم.
إن علاقة الأرتيقة بالحمران علاقة أرحام لا يستطيع إنسان أن ينفيها أو حتى يشكك فيها أو يقلل منها ولكن المسألة مقلوبة حتى عند الأرتيقة وإذا سألت أحد الأرتيقة عن معنى كلمة أرتيقة لا تجد جوابا شافيا وإذا سألت الأرتيقة عن أصولهم لا تجد جوابا شافيا والسبب في ذلك خطأ المقولة التي تقول إن الحمران أرتيقة والصحيح إن الأرتيقة حمران ولنؤكد ذلك نقول عندما وطأت أقدام الحمران أرض البجه قادمين من اليمن واصل الأغنياء رحلتهم إلى العمق السوداني طلبا للماء والمرعى. أما الفقراء من الحمران طاب لهم المقام بأرض البجه وبعد حين تزوج المتخلفون من الحمران تزوجوا من البجه وأنجبوا أولاد وحفده وهؤلاء الأولاد بالنسبة للبجه أولاد بناتهم فأطلق البجه على هذا الهجين كلمة الأرتيقة المتداولة حاليا وبهذا الفهم يكون الأرتيقة حمران أما الهدنودة وحتى يومنا هذا يتعاملون مع الأرتيقة كجسم غريب إذ لا يؤخذ برأيهم أو مشورتهم في الأمور الخاصة مثل اختيار ناظر القبيلة ولكن الهدندوة يحترمون الأرتيقة ويكرمونهم ويسأنسون برأيهم وهذا يعود لطبة عشرة الهدندوة ورأي الأرتيقة الثاقب. إن الهدندوة أبناء سبعة رجال هم باركوين وجد البشاراب وآخرين باشكوه جد الباشكاب وآخرين ودميل جد الدميلاب وآخرين هميس جد الهميساب وآخرين وهكون جد الهكولاب وآخرين وفرهب جد القرهباب وآخرين ومن هؤلاء تتكون قبيلة الهدنوة ولا مكان للارتيقة في هذا العقد منهم مثل قبائل الملكتهناب والشياباب، الكميلاب، الشارعاب والنوراب والفاضلاب وغيرهم وهذه القبائل بما فيها الأرتيقة قبائل بجاوية ولكن ليست من قبيلة الهدندوة.
إن العلاقة بين الحمران والبجه عامة والهدندوة خاصة علاقة جيدة منذ قديم الزمان فنهر عطبره يفصل بين البجه والشكرية حيث تمتد أرض البجه من البحر الأحمر إلى نهر سيتيت معقل الحمران وعمودية الحمران تعتبر البوابة الجنوبية لقبائل البجه وقبيلة الحمران تعتبر العمق الاستراتيجي للبجه والعلاقة بين الحمران والبجه علاقة أزلية وهذا نتاج الجيرة الطويلة بين الحمران والبجه من جهة وباعتبار البجه خولة الحمران وهذا الرباط الوجداني دفع الحمران للمطالبة بفصلهم من ولاية القضارف وضمهم لولاية كسلا وتم ذلك باختيارهم في عام 1997م.



Adil
Admin

عدد المساهمات: 71
تاريخ التسجيل: 31/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadelhilew.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قبيلة الحمران: بقلم الزاكي علي عمارة

مُساهمة  مصطفي الطيب قسم السيد في الجمعة مايو 28, 2010 3:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
انا مصطفي الطيب قسم السيد ادم يوسف خوجلي علي قرن العلج .
انا حمراني الاصل من قرية قندال جنوب الجزيرة , واقيم في الخرطوم نسبة لعمل الوالد في الاذاعة السودانية .
اتمني عرض صور لتراث قبيلة الحمران وتعريفنا بجدودنا مطرف ومرحال ومرعي وما يربطنا بالشيخ عبد القادر الجيلاني وميعاد دخول الحمران للسودان وسبب ذلك .
مع تمنياتي لكل الاهل بالتوفيق ,

مصطفي الطيب قسم السيد

عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 28/05/2010
العمر: 22
الموقع: الخرطوم بحري

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى