المواضيع الأخيرة
» البشير بودالحليو
الإثنين أكتوبر 14, 2013 12:48 am من طرف عامر عثمان موس

» البشير يساه في تغير مجري نهر سيتيت ب
الإثنين أكتوبر 14, 2013 12:45 am من طرف عامر عثمان موس

» سدى اعالى نهر عطبرة وسيتيت من الخيال الى الواقع
السبت مارس 16, 2013 5:23 pm من طرف د.محمد يوسف

» ان لله وانا اليه راجعون
الأربعاء يونيو 20, 2012 10:07 pm من طرف ودالصافي

» محمد حسن مرعي يكمل نصف دينه
الإثنين مارس 05, 2012 3:13 pm من طرف ودالصافي

» إنجاز غير مسبوق
السبت مارس 03, 2012 3:50 am من طرف خالد حسن

» عزاء واجب
السبت يناير 28, 2012 3:11 am من طرف خالد حسن

» سلامات ودالخليفة
السبت يناير 28, 2012 3:01 am من طرف خالد حسن

» مطربة اريتريا الاولى هيلين ملس في منتدى ودالحليو
الأربعاء يناير 04, 2012 5:21 am من طرف Adil

» ودالحليو يابلدي
الخميس ديسمبر 15, 2011 1:07 am من طرف نجم الدين عبدالله محمد

» منح دراسية
الأحد ديسمبر 04, 2011 11:56 pm من طرف Idris

» جقرافية ودالحليو
الأحد نوفمبر 20, 2011 4:58 am من طرف عامر عثمان موس

» سعدت كثيرا عندما قرات هذا العنوان منتدي ابناء ودالحليو
الخميس نوفمبر 03, 2011 8:07 pm من طرف مثابه ودالحليو

» خيرات سد نهر سيتيت
الأحد سبتمبر 25, 2011 3:46 pm من طرف عامر عثمان موس

» محادثات باللغة الانجليزية بالفديو
الأحد سبتمبر 25, 2011 3:14 pm من طرف عامر عثمان موس

» عجبت لهذا في هذا الزمان
الثلاثاء يوليو 12, 2011 8:10 pm من طرف نزار محمود

» محاضرة عن الارقام للاستاذ حسب الله الحاج يوسف
الإثنين يوليو 04, 2011 10:21 pm من طرف وضاح حسب الله الحاج يوسف

» الف مبروك للاخوين الصادق والطاهر عبدالله الطاهر
الأربعاء مايو 18, 2011 2:25 am من طرف ودالصافي

» ابو بكر مرعي عريسا
الأحد مايو 15, 2011 10:49 pm من طرف ودالصافي

» انا لله وانا اليه راجعون
الخميس مايو 12, 2011 5:06 am من طرف Idris


السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح

اذهب الى الأسفل

السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح

مُساهمة  ودالصافي في الأربعاء أبريل 07, 2010 3:20 pm

السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح
قبيل مغادرتي إلى السودان لقضاء إجازتي السنوية حمل إلي بريدي الالكتروني رسالة من صديقي الأديب الاريب ابوبكر عبد القادرالعاقب وهى عبارة عن قصة خيالية صب فيها عصارة إبداعه الأدبي وسكب فيها خياله الثر وروحه الشفيف ليصور لنا السفر إلى ود الحليو كأنه سفرا إلى طوكيو أو هوليود . حزمت أمتعتي وأنا متأثر بهذا العمل الأدبي أيما تأثير, يداعبني الأمل على أن يتحقق شئ ولو يسير من هذا الحلم خاصة وأنا قاب قوسين أو أدنى من خوض غمار تلك الرحلة , صعدنا على متن إحدى طائرات الخطوط السعودية قبيل صلاة المغرب وعندما أستوى جميع المسافرين على متنها تحدث إلينا الكابتن من كابينة القيادة عبر مكبر الصوت موضحا أن هنالك عطل فني قد يستغرق إصلاحه نصف الساعة وبالفعل أقلعت متأخرة عن موعدها بحوالي أربعين دقيقة , هبطت الطائرة الحمد لله بسلام وخرجنا من رحم المطار بعد ولادة قيصرية....استأجرنا سيارة أجرة لموزين لتقلنا إلى عروس النيل الأزرق _ود مدني_مثلما فعل ابوبكر وصديقه بيتر...,بعد آن تجاوزنا سوبا اقترح علينا السائق أن نتوقف قليلا بإحدى الكافيتريات على الطريق حتى نتخفف من أحمالنا ونؤدي صلاتي المغرب والعشاء قصرا وجمعا وبعد فراغنا من الصلاة قدم لنا العامل بالكافتريا مشروبا باردا وحلف باليمين الغليظ ألا يأخذ فلسا واحدا وقال مستنكرا كيف ذلك وانتم ضيوف, لله دركم أهل السودان كرمكم لايقتصر على مكان فهذه صورة نادرة قلما توجد في غير السودان . انتهزت هذه السانحة لأحدث أبنائي عن اشراقات بلادهم وسماحة أهلهم وأنا اردد قول شاعر السودان الكبير إسماعيل حسن( بلادي أنا بلاد ناسا تكرم الضيف وحتى الطير يجيها جيعان من أطراف تقيها شبع) . واصلنا رحلتنا في سكون الليل وهدوئه وكان الهواء نقيا جميلا مشبعا( بالدعاش) بعث فينا النشاط والحيوية بالرغم من طول الرحلة خاصة ونحن قادمين من جدة وماأدراك ما جدة؟ غيظ في النهار ورطوبة في الليل
نلت قسطا يسيرا من الراحة بمدني ومن ثم استأنفت رحلتي إلي عروس الشرق ,كسلا, مدينة الجمال حيث تقيم والدتي مع بعض أفراد أسرتي والبعض الأخر يقيم بود الحليو ,دخلتها وهي في أبهى حلة, السحب تعانق جبالها وتمر من خلالها كأنها دخان في مشهد بديع يضعك أمام صورة عروس تتزين لعريسها القادم من الأودية الارترية حاملا معه آمال وآلام تتجدد عبر السنين . اتصلت على مكتب خطوط الفشقة لإجراء الحجز إلى ود الحليو , علمت منهم إن رحلاتهم تم تأجيلها إلى ما بعد موسم الأمطار تفاديا للمخاطر التي قد تنجم عن الزوابع الرعدية و العواصف الثلجية, فلم املك إلا أن أقول حسبي الله ونعم الوكيل وأدركت انه لامحالة من ركوب العطبراوي . دخلت الشواك على حين غفلة فألفيت أهلها لا حديث لهم سوى ارتفاع منسوب النهر’ استأجرت عربت لاندروفر لم يبقى من بنات جنسها إلا هي وأخرى في المتحف البريطاني وعندما وصلت النهر وجدت جمعا غفيرا من أهل الشواك خرجوا لمشاهدة فيضان النهر حيث لم يتكرر هذا المشهد منذ زمن بعيد. حبست أنفاسي وشمرت بنطلوني كاشفا عن ساقين مرتجفتين وأنا أتقدم إلى صعود( اللنش ) وهو مركب حديدي صغير يعمل بمحرك واحد , بلغت قلوبنا الحناجر ونحن في لجة نهر هائج على متن لننش تتقاذفه الأمواج وهو يصارع التيار الجارف شاقا طريقه إلى الضفة الأخرى ولقد هدأت نفسي ودبت فيها الطمأنينة عندما تذكرت قول الله تعالى(لقد كرمنا بني ادم وحملناهم في البر والبحر)صدق الله العظيم. هبطنا على الضفة الأخرى بسلام وحملنا أمتعتنا وتحركنا سيرا على الأقدام مسافة تزيد على الكيلو متر حيث تقبع العربات المتجهة إلى ود الحليو,
وصلنا ود الحليو دون أن تكتنف طريقنا مشقة كبيرة لان الطريق ما زال جافا ..تسللت إليها مع ظلمة الغسق فوجدتها كسيرتها الأولى حتى التغيير البسيط الذي طرأ عليها في السنوات القليلة الماضية لم يعد موجودا الآن إذ جرفت مياه العطبراوي احد الأعمدة التي تغذي ود الحليو بالكهرباء. اجل رأيت ود الحليو التي اعرفها فهي ظلت كما هي تقاوم التغيير, وصلت إلى محافظة ولكن سرعان ماعادت ادراجها إلى وحدة إدارية. وقد تكون هذه نعمة وايجابية لان المدنية والنمو العمراني كثيرا ما يكون مصحوب بتراجع قيم البساطة والعفوية وصفاء النفوس الذي يميز اهل ودالحليو عندما توغلت في داخلها أحسست شيئا ما قد حدث فهي ليست كعادتها , يلفها صمت وهدوء مشوب بالحذر وعلمت فيما بعد إن مرد ذلك لكونها خارجة لتوها من أوار فتنة مستعرة كادت أن تعصف بأمنها ونسيجها الاجتماعي وكل ذلك يرجع إلى السياسة ,وهي كما قال ايليا ابو ماضي (إن السياسة بنت أبوها الزئبق الفرار____الكذب والتمويه خير صفاتها وشعارها ألا يدوم شعار) ولكن نحن ننتمي الى خير امة اخرجت للناس يجب ان تكون السياسة عندنا عبادة نتقرب بها الى الله زلفى على أي حال اراد بعض السياسيين ان يبذروا بذور الفتنة منتهجين سياسة فرق تسد ناسين او متناسين ان العمودية غير خاضعة للمناورات السياسية وهي ليست حقيبة وزارية يمنحها او يمنعها الساسة بل كيان ضارب بجذوره في اعماق التاريخ رسمت حدوده سنابك الخيل وروته دماء الاجداد صونا للارض والعرض امثال البطل (بلولة) الذي اصبح اسمه مرتبطا بسيتيت كما ارتبطت سيتيت بعمودية ابناء عجيل ولقد فهم ذلك الانجليز حيث تعاملوا مع هذه الكيانات وحكموا من خلالها السودان ما يعرف بالادارة الاهلية
فعلى السياسيين ان يكفوا ايديهم ولايفسدوا حياة العباد
مكثت بودالحليو ليلتين قمت بأداء واجب العزاء في من ادر كتهم المنية في فترة غيابي ولم أتمكن من زيارة من كانت تهفو نفسي إليهم وتتوق لرؤيا هم وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في هاتين الليلتين الأمر الذي جعل من رحلة العودة ليس جزءا من جهنم بل جهنم نفسها خرجت منها ومعي ابني على سطح (ترلة)يجرها جرار(تراكتر) ولك أن تتخيل كم كان حجم معاناتنا وكلما مررنا بقرية شيعنا صبيتها وهم يرددون( عمال الضحوية وتارة عمال الدحوية وتارة أخرى عمال الدهوية) وعندما وصلنا العطبراوي وجدنا فيضانه قد انحسر مما ضاعف من معاناتنا حيث أنزلنا (اللنش) في مكان بعيد مما جعلنا نخوض في الماء والطين وأحيانا يصل الماء إلى صدورنا ولحسن حظي كان بالقرب مني رجل رزق بسطة في الجسم فحمل ابني على كتفه وأنا في تلك الحال فكرت في السفر الذي صوره اخي ابي بكر وقلت في نفسي قد يصبح ذلك واقعا في مثل هذا الوقت من القرن القادم
عبدالرحيم محمد صافي
30/8/2006














________________________________________
avatar
ودالصافي

عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 03/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اغدا في ودالحليو

مُساهمة  Adil في الخميس أبريل 08, 2010 12:13 am

احيك على هذا السرد الادبي المتأنق ومناشدتك بالحفاظ على النسيج الاجتماعي المتفرد لودالحليو هو احد اكبر اهداف المنتدى ، فالمنطقة تميزت عبر تاريخها بما يمكن وصفه فعلا بالعالمية Cosmopolitan city لضمها ثقافات شتى اثرت انسان المنطقة وجعلت التسامح والتعايش مع الاخر ثقافة راسخة لديه .
وهنالك توارد خواطر في ماذكرته عن الصورة البهية التي ستكون عليها ودالحليو في القرن القادم ، وقد دار هذا الامر في نفسي كثيرا وسيتححق انشاء الله ويصبح واقعا معاشا لدى الاجيال القادمة.

Adil
Admin

عدد المساهمات : 71
تاريخ التسجيل : 31/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wadelhilew.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح

مُساهمة  جبارة محمد احمد في الخميس أبريل 08, 2010 3:58 am

ود الصافي انت هنا تضع اليد علي الجرح برغم الامل بان الشفاء سيكون سريعا
وانتظرني لنواصل مشوار المواجع المفرحة

جبارة محمد احمد

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شكر

مُساهمة  حسب الله موسى في الجمعة أبريل 09, 2010 5:18 pm

نشكرك على المعلومه الجيده لك التحيه يا ودالصافى ونتمنى المزيد للحفاظ على النسيج الاجتماعى لمعرفة ابناء المنطقة بتاريخ ورجال ودالحليو وفق الله جنابو حسب الله

حسب الله موسى

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح

مُساهمة  ودمسمر في الخميس أكتوبر 07, 2010 5:39 am

ودالصافي كتب:السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح
قبيل مغادرتي إلى السودان لقضاء إجازتي السنوية حمل إلي بريدي الالكتروني رسالة من صديقي الأديب الاريب ابوبكر عبد القادرالعاقب وهى عبارة عن قصة خيالية صب فيها عصارة إبداعه الأدبي وسكب فيها خياله الثر وروحه الشفيف ليصور لنا السفر إلى ود الحليو كأنه سفرا إلى طوكيو أو هوليود .

الاستاذ/ ود الصافي
مشكور علي النقل الرائع والسرد الجميل لتفاصيل رحلتك التي أختلطت فيها متعت لقاء الاهل والاحبة ومشقة السفر . والشكر موصول للاستاذ/ أبوبكر العاقب .
ومن ثم أستانفت رحلتي إلي عروس الشرق ,كسلا, مدينة الجمال حيث تقيم والدتي مع بعض أفراد أسرتي والبعض الأخر يقيم بود الحليو ,دخلتها وهي في أبهى حلة, السحب تعانق جبالها وتمر من خلالها كأنها دخان في مشهد بديع يضعك أمام صورة عروس تتزين لعريسها القادم من الأودية الارترية حاملا معه آمال وآلام تتجدد عبر السنين .
أستاذنا الكريم
الحمدلله علي السلامه بوصولك ولقاء العزيرة / الوالدة أسال الله بان يمتعها بالصحة والعافية وجميع أفراد الاسرة الكريمة بكسلا وودالحليو .
أما مدينة كسلافقد حباها الله بحب جميع قاصديها كما أنها تبدي زينتها الي كل قادم اليها دون تمييز فان كان من الوديان الارترية فهي مدينته برغم الخطوط الوهمية التي صنعها المستعمر . فتتشرف بقدومة وتعيش معه آماله وآلامه التي ذكرت بانها تتجدد عبر السنين . وان كان القادم من داخل الوطن فيه عشقةالدئم وجزء من قلبه المتيم بحبها.

نحن ننتمي الى خير امة اخرجت للناس يجب ان تكون السياسة عندنا عبادة نتقرب بها الى الله زلفى على أي حال اراد بعض السياسيين ان يبذروا بذور الفتنة منتهجين سياسة فرق تسد ناسين او متناسين ان العمودية غير خاضعة للمناورات السياسية وهي ليست حقيبة وزارية يمنحها او يمنعها الساسة بل كيان ضارب بجذوره في اعماق التاريخ رسمت حدوده سنابك الخيل وروته دماء الاجداد صونا للارض والعرض امثال البطل (بلولة) الذي اصبح اسمه مرتبطا بسيتيت كما ارتبطت سيتيت بعمودية ابناء عجيل ولقد فهم ذلك الانجليز حيث تعاملوا مع هذه الكيانات وحكموا من خلالها السودان ما يعرف بالادارة الاهلية
فعلى السياسيين ان يكفوا ايديهم ولايفسدوا حياة العباد

بارك الله فيك أستاذنا الفاضل علي ايمانك الراسخ بوحدة أبناء سيتيت وفهمك ورؤيتك الصائبه الي دهاليس السياسة اللعينة .

وأخير ا أشكرك علي هذة الرحلة التي طر ت بي عبرها الي مدينتي وأهلي فالتحية لك ولكل أهلي أصدقائي بودالحليو والي كل قري وربوع سيتيت .


ودالحليو عشق الاجيال ورمز النضال













________________________________________
[b]

ودمسمر

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 05/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السفر الى ودالحليو بين الخيال الجامح والواقع الجارح

مُساهمة  رضوان صالح عبدالوهاب في الجمعة أكتوبر 08, 2010 12:45 am

السفر الى ودالحليو فيه تصوير بديع للواقع وقلما توجد لحظات كهذه فلرحلة واحدة تكفي لكي تختزن في الذاكرة لعقود خاصة عند الهجرة منها بعيدا الى حيث الطائرات والسيارات الفارهة ولكن تظل ودالحليو جميلة باهلها شفيفة بشبابها المتوهج ودائما الى الافضل وشكري لقلمك الذي خط لنا كلمات مهمة في الحفاظ على النسيج الاجتماعي وذكريات الرحلة الى ودالحليو
avatar
رضوان صالح عبدالوهاب

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 20/05/2010
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى